الصندوق الفلسطيني للتشغيل يطلق مشروع START-UP PALESTINE

04/Feb/2016

رام الله- الاقتصادي- احتفل الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية للعمال برعاية رئيس مجلس ادارة الصندوق ووزير العمل السيد ابو شهلا بانهاء كافة التحضيرات الخاصة باطلاق المشروع الايطالي 'Start Up Palestine' والبدء في تنفيذ المشروع على ارض الواقع، حيث تم امس تحويل ما قيمته 7 ملايين يورو الى خمس مؤسسات اقراض متخصصة وهي المؤسسة الفلسطينية للاقراض والتنمية (فاتن)، وشركة اكاد، وشركة اصالة للاقراض، وشركة فيتاس، وشركة الابداع للتمويل المتناهي الصغر، التي قام الصندوق الفلسطيني للتشغيل بتوقيع اتفاقيات اقراض معها في نهاية العام الماضي 2015.

وشكر ابو شهلا الحكومة الايطالية التي قدمت قروضا لتحقيق المشروع الذي يطمح الصندوق من خلاله الى تقديم مستوى عال من الخدمات المالية وخدمات الاعمال، وذلك للتخفيف من معاناة شعبنا والحد من البطالة والفقر. حيث ان المشروع يتضمن ايضا تقديم العديد من خدمات الاعمال للمستفيدين المباشرين لمساعدتهم بتطوير اعمالهم وتوسيعها، بالتنسيق والتكامل مع الشركاء من اجل تحفيزهم على تطوير ونجاح مشاريعهم الحيوية التي تضمن خلق فرص عمل مستدامة.

كما اوضح ابو شهلا ان الصندوق اصبح قوة اساسية ولديه القدرة على انجاز عملية التشغيل ودعم المبادرات الشبابية الهادفة، التي توفر فرص عمل ذاتية من خلال توسيع قدرة المشاريع القائمة وانشاء مشاريع جديدة.

ثم دعا ابو شهلا جميع مؤسسات الاقراض المتخصصة المنفذة للمشروع الى تخفيض نسبة الفائدة التي ستفرض على المستفيدين باكبر قدر ممكن لتعظيم المنفعة للفئات المستهدفة والمحتاجة لهذا الدعم وتشجيعهم على الاستثمار وخلق فرص عمل ذاتية ومستدامة.

وبدوره اكد المدير التنفيذي للصندوق السيد كرابليه على الانجازات التي وصفها بالكبيرة للصندوق، لافتا الى وجود توسع في المشاريع المختلفة اضافة الى كون الصندوق المرجعية والعنوان والمظلة الوطنية لعملية دعم خلق فرص عمل وتنسيق وتوحيد المبادرات الشبابية. واوضع كرابليه ان هناك فرصة عظيمة لمؤسسات الاقراض المتخصصة بالاستفادة من الية الاقراض من الصندوق الفلسطيني للتشغيل لعدة مرات خلال مدة طويلة قد تصل الى 20 سنة قادمة وذلك من خلال الصندوق الدوار للمشروع.
واكد المدراء العامون لمؤسسات الاقراض التزامهم نحو تحقيق اهداف المشروع الايطالي وخاصة توفير القروض للفئات المستهدفة حسب الاتفاقيات الموقعة معهم.

وبهذا يستطيع الفلسطينيون الذين يعملون في قطاعات الخدمات، التجارة، الزراعة، الصناعات الخفيفة وتكنولوجيات المعلومات التقدم للاستفادة من هذه القروض لاحدى مؤسسات الاقراض المتخصصة، كما يدعو الصندوق الفلسطيني للتشغيل الى ضرورة المقارنة بين المؤسسات واختيار الانسب والاقل فوائد، والاستعانة بالفنيين في الصندوق في حال وجود اي استفسارات، وذلك لاتخاذ القرار المناسب والملائم لمشاريعهم حسب القطاع والتخصص التي تعمل به.

المصدر: الاقتصادي

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة فاتن © 2017

تصميم وتطوير Maali